تصعيد إسرائيلي ضد المصوتين لوقف الاستيطان.. ونتنياهو يتهم واشنطن

0 تعليق 6 ارسل طباعة تبليغ
-
-
ملخص 065f556035.jpg

اسرائيل تتهم اوباما بتسهيل تمرير قرار الامم المتحدة(2334) ضدها

رصدت شبكة "فوكس نيوز" الإخبارية بعض تصريحات الجانبين الأمريكي والإسرائيلي في أعقاب تمرير قرار مجلس الأمن الأخير بوقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية والرجوع إلى حدود 67.

Sponsored Links

واتهمت الحكومة الإسرائيلية علنًا إدارة أوباما، بالمساعدة على خلق ودفع قرار الأمم المتحدة الذي صدر مؤخرًا، حول إدانة الاستيطان، وصرح مسئول بالحكومة الإسرائيلية، أنهم لديهم "معلومات صارمة" على تورط الحكومة الأمريكية في تمرير القرار.

فيما قال المتحدث الرسمي باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي- ديفيد كيز: إننا "لدينا معلومات مؤكدة من مصادر في كل من العالم العربي والمجتمع الدولي - بأن الولايات المتحدة قصدت تمرير القرار، بل وساعدت على خلقه في المقام الأول".

وأشارت "فوكس نيوز" إلى أن تلك التصريحات "بمثابة تصعيد من الجانب الإسرائيلي ردًا على تمرير القرار وامتناع الولايات المتحدة عن استخدام حق الفيتو لوقفه.

كما نوهت الشبكة عن معرفة البيت الأبيض المسبقة بنية أوباما عن تمرير القرار من خلال الامتناع عن التصويت، وإبلاغ سفيرة واشنطن بالأمم المتحدة بذلك.

من جانب آخر، أفاد المتحدث الرسمي باسم البيت الأبيض -إريك شولتز- في بيان له، أمس، أن الولايات المتحدة لم تشارك في صياغة قرار الإدانة.

2334 unsec coun res

وأضاف "شولتز" أن المصريين، في شراكة مع الفلسطينيين، هم الذين بدأوا صياغة مسودة سابقة من القرار"، قائلًا: إن مصر قدمت القرار يوم الجمعة، ونحن قمنا بالامتناع عن التصويت"

وجاء انتقاد "كيز" لحكومة أوباما مماثل لنفس لهجة نتنياهو في الانتقاد، الذي قال: إنه "في حين أن الولايات المتحدة وإسرائيل على مدى عقود، قد اختلفوا على المستوطنات، كان لديهم تفهم أن وقف بناء المستوطنات من شأنه تعطيل مفاوضات السلام".

sisi-trump

-

وتابع أن الأصدقاء لا يأخذون بعضهم لمجلس الأمن"، في حين قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو: إنه "يتطلع إلى العمل مع إدارة ترامب الجديدة، وإن أصدقاء إسرائيل الحقيقيين يتفهموا جيدًا - كم هو متهور ومدمر هذا القرار"

ووفقًا للشبكة، فقد أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية، أنها بدأت باستدعاء سفراء الدول التي صوتت لصالح القرار، بما في ذلك من الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن - روسيا والصين والمملكة المتحدة وفرنسا، إضافة إلى السفير الأمريكي، في خطوة غير مسبوقة، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية.

وفى تصريح لنتنياهو؛ قال: إننا "سوف نفعل كل ما يلزم لكي تخرج إسرائيل بأقل الخسائر الممكنة من هذا القرار المشين".

الجدير بالذكر، أن القرار الذي أدان الأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية في الضفة الغربية والقدس الشرقية، أثار غضبًا في إسرائيل، وأدى إلى مستوى متدني ووعكة في العلاقات بين نتنياهو وأوباما، فيما تتهم إسرائيل أوباما بالتواطؤ مع الفلسطينيين ضد الدولة اليهودية.

ويبدو تأثير القرار "رمزي"، ولكن تخشى إسرائيل - أنه قد يفتح الباب أمام زيادة في اتخاذ الخطوات الدولية ضدها، قد تصل إلى حد العقوبات الاقتصادية، حيث أن جزء كبير من المجتمع الدولي يعتبر المستوطنات غير شرعية وتشكل عقبة أمام السلام.

Obama

وفى ردة فعل هجومية من الجانب الإسرائيلي؛ لغى نتنياهو زيارة رئيس الوزراء الأوكراني لها - في ضوء التصويت الأوكراني لصالح القرار، كما تم إلغاء الزيارة المتوقعة إلى السنغال في يناير، وهددت إسرائيل بخفض تمويلها لبعض الوكالات التابعة للأمم المتحدة.

ووفقًا لـ"فوكس نيوز"، فبعد أن استنجدت إسرائيل بالرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، لم يسعفه الوقت في إيقاف القرار، حيث ذكر في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أن الأمور ستكون مختلفة بعد 20 يناير، وأن التصويت لصالح القرار سيجعل من عملية السلام مسألة صعبة جدًا، ولكننا سنلتزم بالقرار في جميع الأحوال".

و اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي امتناع واشنطن عن وقف القرار كان "على النقيض تمامًا" لالتزامات الولايات المتحدة - بما في ذلك تلك التي ذكرها أوباما في عام 2011 - وليس لفرض شروط لاتفاق نهائي بشأن إسرائيل في مجلس الأمن، واصفًا الولايات المتحدة بـ"الكمين المخزي" لمعاداة إسرائيل في الولايات المتحدة. 

------------------------
الخبر : تصعيد إسرائيلي ضد المصوتين لوقف الاستيطان.. ونتنياهو يتهم واشنطن .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : التحرير الإخبـاري

0 تعليق