الارشيف / اخبار عالمية

صحيفة أمريكية تنشر أبرز 5 «أكاذيب» لنظام الأسد ضد المعارضة السورية

Sponsored Links
-
-

قالت صحيفة "هافنجتون بوست" الأمريكية إن "الحرب الدائرة في سوريا تمتلأ منذ أكثر من 5 أعوام بالمعلومات المضللة والتقارير التي يصعب إثبات صحتها؛ إذ يصعُب على الصحفيين الوصول إلى مناطق كثيرة داخل البلاد، فضلاً عن أن الأخبار القادمة من سوريا غالباً ما يتم ترشيحها من قبل الناشطين أو المنافذ الإعلامية التابعة للنظام الحاكم برئاسة بشار الأسد". 

 

ورصدت الصحيفة ما أسمته بـ"5 معلومات متداولة ليست إلا أكاذيب تتعلق بالحرب السورية؛ أولها اتهام الخوذ البيضاء أو منظمة الدفاع المدني السوري بالإرهاب"؛ موضحة أنها  " منظمة حازت إشادة دولية هائلة لجهودها في إغاثة وإنقاذ حياة المدنيين في سوريا، لكنَّ مسؤولي النظام اتهموها بدعم الإرهابيين، واستخدام بعض الممثلين لإنتاج وتصوير هجمات ملفقة ضد المواطنين". 

Sponsored Links

وأوضحت أنه "لا يوجد أي دليل موثوق فيه على أن المنظمة لديها أية روابط قائمة بجماعاتٍ إرهابية، أو أنها تُنفذ أية خدع، ولا يعني التمويل الدولي أيضاً للمنظمة السورية أن لديها بالضرورة أهدافاً شائنة".

بانا العبد هي طفلة تبلغ من العمر 7 أعوام نشرت تغريدات من مدينة حلب ووصف النظام هذه التغريدات بالمزيفة؛ ولفتت الصحيفة إلى أن انتقادات  وجهت بشأن الموضوع واعتبار الطفلة دُمية في يد جماعات المعارضة.

وأوضحت الصحيفة أن "هناك أدلة وافرة على أنَّ الحقائق الأساسية المحيطة بحساب بانا على تويتر حقيقية؛ ومسألة اللغة الإنجليزية تعود إلى أن والدتها فاطمة، مُعلمة للأخيرة وهي التي تُدير الحساب، كما كشفت مواقع متخصصة في فحص المعلومات بشأن استخدام الأسلحة في الحرب السورية، عن ان تغريداتها فعلا قادمة  من شرقي حلب"

-

الأكذوبة الثالثة كان اتهام النظام للمعارضة بتزييف فيديوهات تظهر ضحايا الهجمات التي يشنها الجيش السوري، ولفتت "هافنجتون بوست" إلى أن  "أنصار نظرية المؤامرة يرون أن ممثلين محترفين في أداء هذا النوع من المشاهد يلعبون دور الضحايا، ويُعَاد توظيف بعضهم لتمثيل نفس الدور في مشاهد مختلفة مُعدَّة مسبقاً لتصوير آثار هجمات النظام".

وأوضحت الصحيفة أن "الاتهام باستخدام الممثلين أمر شائع في نظريات المؤامرة، كالادعاء باستخدام ممثلين في أحداث الـ11 من سبتمبر وحادث إطلاق النار على مدرسة ساندي هوك"، مضيفة أنه "يمكن لأية منظمة إغاثية أن تشهد بوجود ما يكفي من الضربات الجوية والضحايا في الحرب السورية لدرجة تجعلهم في غنى عن تزييف الأحداث". 

الأكذوبة الرابعة تدور حول انتخابات 2014 و مزاعم أن السوريين يريدون الأسد رئيساً لهم، ولفتت الصحيفة إلى أن "مؤيدو النظام ينظرون لهذه الانتخابات كدليل على شرعية النظام السوري والدعم الشعبي الذي يحظى به" لكن "هافنجتون بوست" ترى  أن "الانتخابات أُجريَت في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة فقط، وتم حشد الناخبين الداعمين للأسد في حافلاتٍ إلى مراكز الاقتراع، وسط حراسة مشددة من قبل الأجهزة الأمنية". 

وأتي مقولة صناعة الرئيس الأمريكي باراك أوبامتا لتنظيم داعش كأكذوبة خامسة وفقا للصحيفة؛ موضحة أن هذا "تفكير يعتمد على نظرية التأمر، في وقت يتحمل فيه بشار الأسد الكثير من اللوم على نشأة التنظيم بعد تنفيذه لسياسات على مدار سنوات ساهمت في ازدهار الجماعات الجهادية". 

وقالت إن "حصر نمو تنظيم داعش في أوباما يتجاهل التعقيدات والتفاصيل الدقيقة الضرورية لفهم الكيفية التي تشكّل بها، وكغيرها من الأساطير، فإن الأمر لا يحتاج سوى إلى قراءة انتقائية للتاريخ والحقائق حتى نصل إلى استنتاجاتٍ واهية كتلك". 

ادعمنا بالاعجاب بصفحتنا على الفيسبوك

------------------------
الخبر : صحيفة أمريكية تنشر أبرز 5 «أكاذيب» لنظام الأسد ضد المعارضة السورية .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : التحرير الإخبـاري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى