أسرار الأسبوع: المكلا.. جمال طبيعي لا تغيره الحروب

0 تعليق 16 ارسل طباعة تبليغ

اليمن العربي - عبدالله محسن الشادلي 

تعتبر مدينة المكلا عاصمة إقليم حضرموت 3 أهم مدينة يمنية بعد صنعاء وعدن، وتطل على البحر العربي ويقسمها خور المكلا إلى نصفين.

Sponsored Links

يبلغ عدد سكان المكلا أكثر من نصف مليون نسمة حسب إحصائيات عام 2005 م، سكانها الاصلين من الحضر وتعتبر مجتمعا متحضرا نسبيا، بالنسبة لبقية مدن اليمن التي تعد أغلبية سكانها من البدو والأرياف، تعتبر أيضا ملتقى لكل أبناء حضرموت.

تتميز المكلا بطابع سياحي خاص مما جعلها محطة استثمارية كبيرة تجتذب المستثمرين والسياح، كما أن رقي اهلها وتحضرهم كان أهم العوامل التي مكنتها من البروز سياحيا وثقافيا بالإضافة إلى استقرار الامن فيها.

تعتبر المكلا مدينة وليده رغم إنتعاش اسواقها وارتفاع عدد المستثمرين فيها، إلا ان نسبة ارتفاع السكان فيها تتوافق نسبيا مع الزحف العمراني الذي يمدد رقعة مساحتها سنويا.

كلمة المكلا في اللغة العربية تعني المرسى أو الميناء، اطلق عليها الكثير من الأسماء مثل الخيصة وبندر عمرإلا إن الاسم الأخير كان اكثرها شيوعا.

تقع المكلا في الجزء الجنوبي لحضرموت على خط طول49.10 درجة وخط عرض 14.33 درجة.

يعتبر الطقس فيها حار صيفا ومعتدل شتاءً وتهطل الأمطار فيها شبه موسمية، تحيط بها مجموعة من الجبال متوسطة الارتفاع بشكل دائري كما يمر من خلالها عدة أودية تصب في سواحلها.

وتبعد المكلا عن العاصمة صنعاء حوالي 620 كيلو متر حيث يُقطع حوالي 73% من هذه المسافة داخل حضرموت نفسها لكبر حجمها.

ظهرت المكلا فعليا في مطلع القرن الحادي عشر الميلادي، حين بدا الناس في تلك الفترة باستخدامها كميناء صغير لتنزيل البضائع سنة 1035 م بناها الملك المظفر الرسولي سنة 1271 م واستخدمها كميناء لصالح الدولة الرسولية وجعلها مدينة حصينة إذ قام ببناء الحصون حولها والأسوار الضخمة لحمايتها. 

كانت المكلا تعرف قديماً بـ "الخيصة" في المصادر التاريخية الذي اشار إليها المؤرخ صالح الحامد، ولم تعرف المكلا باسمها الحالي إلا عندما انشى الكساديين فيها إمارة لهم في سنة 1703 م، ورست في في ميناء المكلا أول باخرة عملاقة في العام 1877 م.

لكن ازدادت المكلا شهرة ومكانة عندما اتخذتها السلطنة القعيطية عاصمة لها في سنة 1915 م واقام بها السلطان واتخذها مقراً للحكم.

تمتاز المكلا بطابع عمراني مميز بروعة مآذنها ومبانيها البيضاء التي تصل إلى ارتفاع أربعة ادوار تشارف البحر من قمتها، إلا ان ذلك البنيان التاريخي بدا بالاختفاء تدريجيا وذلك لإصرار المدينة على الحداثة حيث تهدم اليوم الكثير من المعالم التاريخية وتقام مكانها ابراج وبنايات حديثة بحجة النهضة العمرانية.

تنقسم المكلا إلى مديريتين اثنتين، المديرية الأولى تسمى مديرية مدينة المكلا والثانية تسمى مديرية ارياف المكلا حيث تعتبر الأولى مركزا للمدينة والثانية منطقة ريفية.

------------------------
الخبر : أسرار الأسبوع: المكلا.. جمال طبيعي لا تغيره الحروب .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : اليمن العربي

0 تعليق