أسرار الأسبوع: كيف حولت مليشيا الحوثي الإيرانية المدارس إلى أوكار لغسيل العقول؟ ( تقرير)

0 تعليق 16 ارسل طباعة تبليغ

لم تتوقف ممارات مليشيا الحوثي الإيرانية وانتهاكات ضد الشعب اليمني، حيث أقدمت مليشيات الحوثي على إبتزاز المواطنين في نقاط التفتيش التي تقع في مناطق سيطرتها جنوبي حيس بمحافظة الحديدة، فيما تواصل قصفها. 

وكشف مراقبون " لليمن العربي" بأن عناصر من المنضمين في صفوف المليشيات قامت بتفتيش جوالات المواطنين وإبتزازهم في نقطة سقم الواقعة بمنطقة ظمي جنوب حيس.  

Sponsored Links

وأضاف المراقبون بأن عناصر متحوثة في نقطة سقم قامت بتوقيف مواطن يدعى السليس مع عائلته وقاموا بإنزال النساء من على دراجته النارية واقتادوه بعيداً عن عائلته وبدأوا بالتحقيق معه ، وقاموا بتخويف النساء دون أدنى مسؤولية دينية ولا أخلاقية تلتزم بها المليشيات.

 وأضافت المصادر أن عناصر المليشيات أفرجت عن المواطن بعد التحقيق معه وإهانته وإهانة النساء في النقطة في الطريق العام جنوب حيس. 

إلى ذلك، قصفت مليشيات الحوثي مواقع قوات ألوية العمالقة ومنازل المواطنين في حيس بسلاح الدوشكا وبقذائف الهاون .

وقالت مصادر أن مليشيات الحوثي قامت بقصف منازل المواطنين وقوات ألوية العمالقة بشكل عشوائي وهستيري مواصلة إنتهاكاتها وخروقاتها للهدنة الأممية. 

وأضافت المصادر أن عدد من قذائف الهاون سقطت على منازل المواطنين و تسببت بأضرار كبيرة في المنازل و خلقت حالة من الهلع و الخوف في صفوف السكان .

وتواصل مليشيات الحوثي إستهداف وقصف مواقع قوات العمالقة و منازل المواطنين في مختلف مديريات محافظة الحديدة لتثبت يوماً بعد آخر تعنتها وخرقها للهدنة الأممية لوقف إطلاق النار.

كما قصفت مليشيات الحوثي منازل المواطنين في مديرية التحيتا بمحافظة الحديدة بقذائف المدفعية. 

 وقالت مصادر إن المليشيات قصفت منزل المواطن عبدالله أحمد الحداد بقذيفة بي10 ودمرت المنزل وألحقت أضراراً بالغة بالمنازل الأخرى .

 وأضافت المصادر أن المليشيات إستهدفت منازل أخرى في المدينة بقذائف الهاون وخلقت حالة من الخوف في صفوف المواطنين .

كما أن مليشيات الحوثي لم تلتزم بالهدنة الأممية لوقف إطلاق النار في الحديدة تواصل خروقاتها للهدنة الأممية وترتكب جرائم بحق المدنيين بإستهداف الأحياء السكنية بمختلف أنواع الأسلحة والقذائف .

وحول الانتهاكات علق  وزير الإعلام، معمر الإرياني، على قيام مليشيا الحوثي بتجنيد الأطفال وتحويل المدارس إلى أوكار لغسيل العقول. 

وأوضح الإرياني في تغريدات في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" "هكذا انحرفت العملية التعليمية في مناطق سيطرة المليشيا الحوثية عن غايتها وتحولت المدارس إلى أوكار لغسيل العقول ومسخ الهوية وبؤر لتجنيد اطفالنا كوقود للحرب وحوائط مبكى لمن يسقط منهم في جبهات القتال". 

وقال "مشهد مؤلم يؤكد ضرورة حسم المعركة وخطورة استمرار الانقلاب على حاضر ومستقبل اليمنيين". 

 

وبين أن "استمرار الصمت على جرائم المليشيا الحوثية بحق الأطفال الذين تخطفهم من منازلهم ومدارسهم وتعيدهم لاهاليهم جثث هامدة يضع علامة استفهام".

وشدد على أن" المجتمع الدولي مطالب بالضغط على المليشيا لوقف استغلال الأطفال كوقود للحرب ودعم الحكومة الشرعية لبسط نفوذها على كامل التراب الوطني وانهاء الانقلاب". 

وكان الإرياني علق على موضوع آخر قائلا "تشرفت باختياري عضو مجلس أمناء المركز العربي لتمكين الشباب الذي ترأسه صاحبةالسمو الملكي الأميرة سمية بنت الحسن،ويضم في عضويته وزراء ومسؤولين وأكاديميين". 

وذكر "إنشاء المركز بمبادرة ودعم من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز رئيس مجلس أمناء مؤسسة الأمير محمد بن فهد العالمية".

كما غرد في وقت سابق قائلا" أداء المبعوث الخاص لليمن ساهم في تمادي المليشيا الحوثية في جرائمها وانحرف بمهمته كوسيط لتنفيذ القرارات الدولية ذات الصلة بالازمة اليمنية باعتبارها نزاع بين (حكومة شرعية ومليشيا انقلابية).. 

وأضاف "بينما يصفها المبعوث بطرفي صراع في تجاوز للياقة الدبلوماسية وانحياز واضح للمليشيا وتشجيعها". 

واختتم قائلا "مثلما أفشلت المليشيا الحوثية اتفاقات ستوكهولم وتلاعبت بالبرنامج الزمني ورفضت الانسحاب من مدينة وموانئ الحديدة وعطلت أعمال لجنة اعادة تنسيق الانتشار،فإن تصعيدها الخطير بالهجوم على قاعدة العند لم يدفع المبعوث الخاص للخروج بموقف واضح يدين الجريمة ويشير بأصابع الاتهام لهذه المليشيا". 

------------------------
الخبر : أسرار الأسبوع: كيف حولت مليشيا الحوثي الإيرانية المدارس إلى أوكار لغسيل العقول؟ ( تقرير) .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : اليمن العربي

0 تعليق