أسرار الأسبوع: المليشيا تنهب أموال الزكاة لتمويل نشاطات إرهابية

0 تعليق 6 ارسل طباعة تبليغ

أنفقت مليشيا الحوثي عشرات الملايين من الريالات لتنفيذ حملة تطالب الجوعى والفقراء بالمسارعة لدفع أموال الزكاة، عقب تعميم برفع زكاة الفطر 200% على كل فرد في مناطق سيطرتها.

ويعيش غالبية السكان في المناطق الخاضعة لسيطرة الانقلاب الحوثي تحت خط الفقر جراء الجبايات وحرمانهم من الرواتب، ووفقاً لخبراء، فقد بات سكان صنعاء مستحقين للزكاة وليس لدفعها، جراء الانقلاب الحوثي.

Sponsored Links

وأكد سكان في تلك المناطق لـموقع "العين الإخبارية" أن المليشيا نصبت لوحات عملاقة في ميدان السبعين وجميع شوارع العاصمة صنعاء، تطالب السكان بسرعة تسديد الأموال لهم.

وأدت الجبايات التي يفرضها الحوثيون في مناطق انقلابهم إلى مضاعفة معاناة المواطنين الذين يقاسون أوضاعاً معيشية صعبة جراء الحرب، في حين ترفض جماعة الانقلاب دفع مرتبات الموظفين الحكوميين منذ قرابة 3 سنوات.

وكانت مليشيا الحوثي استبقت شهر رمضان بإجراء تعديلات على قوانين الضرائب والزكاة، رفعت بموجبها عدد كبار المكلفين بجمع الزكاة من 1300 إلى 25 ألف مكلف، بينما ضاعفت الزكاة عليهم.

أعقب ذلك قيام الحوثيين بإغراق شوارع العاصمة صنعاء باللوحات الإعلانية التي تحمل في طياتها وعيداً لمن يرفض دفع الأموال التي ترفد خزينة المليشيا بمئات الملايين، ضمن حملة ممنهجة.

وقال عبدالسلام محمد، وهو من سكان صنعاء إن الحوثيين نصبوا مئات اللوحات والصور الإعلانية حتى على إشارات المرور.

 وأضاف ساخراً "يرون أن دفع الزكاة واجب وطني وديني، بينما دفع الراتب من جانبهم خيانة".

ويرى الناشط عبدالوهاب محمد أن مليشيا الحوثي هي من يجب عليها دفع الزكاة من مال الشعب المنهوب ومرتباته وفوارق أسعار المشتقات النفطية والغاز، والتي تبلغ مليارات الريالات وتذهب إلى جيوبها.

وتسيطر مليشيا الحوثي على سوق إعلانات الطرق في العاصمة صنعاء؛ حيث تحتكر قطاع الإعلانات للترويج لأفكارها السياسية والمذهبية، متسببة في خسائر كبيرة للشركات الإعلانية وفقدان المئات من موظفيها مصادر دخلهم.

وعقب انقلاب مليشيا الحوثي في 2015، قامت بالاستيلاء على اللوحات والمساحات الإعلانية في الشوارع وإلغاء التراخيص الرسمية للشركات الإعلانية، وإعطائها لشركات أخرى تابعة لمليشيا الانقلاب.

وطبقا لتقديرات خبراء الإعلان في العاصمة صنعاء، فإن الخسائر السنوية لقطاع الإعلانات الحكومي تبلغ 40 مليون دولار، وهي رسوم تأجير المساحات الإعلانية التي سطت عليها مليشيا الحوثي.

------------------------
الخبر : أسرار الأسبوع: المليشيا تنهب أموال الزكاة لتمويل نشاطات إرهابية .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : اليمن العربي

0 تعليق