أسرار الأسبوع: القصة الكاملة.. أزمة بين رئيس اليمن و"جريفيث"

0 تعليق 18 ارسل طباعة تبليغ

في الساعات الأخيرة ، وقعت أزمة بين كل من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مبعوث الأمم المتحدة إلى بلاده مارتن جريفيث، وكان السبب وراء ذلك الإنحياز للحوثيين.

اتّهم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مبعوث الأمم المتحدة إلى بلاده مارتن غريفيث بالانحياز الى الحوثيين، وذلك في رسالة أرسلها إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس.

Sponsored Links

وقال هادي في الرسالة إنّ غريفيث "عمل على توفير الضمانات للميليشيات الحوثية للبقاء في الحديدة وموانئها تحت مظلّة الأمم المتحدة".

وأضاف هادي في رسالته: "سنعطي فرصة أخيرة ونهائية للمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة مارتن غريفيث لتأكيد التزامه الحرفي المرجعيات الثلاث في كل جهوده وإنفاذ اتفاق ستوكهولم على ضوئها".

وتابع الرئيس اليمني مخاطباً غوتيريس: "أودّ التأكيد أيضاً أنّه لا يمكن أن أقبل باستمرار التجاوزات التي يقْدم عليها مبعوثكم الخاص، والتي تهدّد بانهيار فرص الحل الذي يتطلّع له أبناء الشعب".

وكان غريفيث حذّر الأربعاء أمام مجلس الأمن الدولي من أنّه رغم انسحاب الحوثيين من موانئ مدينة الحديدة، إلا أنّ اليمن لا يزال يواجه خطر تجدّد الحرب الشاملة.

وردًا على "هادي"، أكّد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، الجمعة، ثقته المطلقة في مبعوثه الخاص إلى اليمن مارتن جريفيث.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده ستيفان دوجريك، المتحدث باسم جوتيريش، بالمقر الدائم للأمم المتحدة بنيويورك، وذلك ردًا على أسئلة صحفيين بشأن موقف جوتيريش من رسالة بعثها إليه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، يشكو فيها "تجاوزات" جريفيث.

وقال المتحدث الأممي إنّ جوتيريش تسلّم رسالة من هادي، وقام بالفعل بالرد عليها، وأبلغه بأنّ الأمم المتحدة ملتزمة تمامًا باتفاقات ستوكهولم، من أجل إنهاء معاناة الشعب اليمني، وإيجاد حل للأزمة.

وأكّد الأمين العام للرئيس اليمني أنّ جريفيث سيضاعف جهوده، مشيرًا إلى أنّ الأخير يقوم بعمل متوزان للغاية من أجل التوصّل لحل سلمي.

وأمس الخميس، قال مصدر يمني حكومي، مفضلًا عدم الكشف عن اسمه، إنّ هادي أعلن في رسالته لـ"جوتيريش"، رفضه لـ"تجاوزات المبعوث الأممي، وعلى رأسها موقفه السلبي من القرار 2216" الذي ينص، في أبرز بنوده، على انسحاب الحوثيين من المناطق التي سيطروا عليها.

وساد غضب رسمي وشعبي في الأوساط اليمنية تجاه المبعوث الأممي، بعد إحاطته التي قدمها لمجلس الأمن الأسبوع الماضي، وأثنى فيها على الانسحاب الأحادي للحوثيين من موانئ الحديدة (غرب).

والثلاثاء الماضي، دعا اليمني، في رسالة وجهها للحكومة، بعدم التعاطي مع المبعوث الأممي، حتى يلتزم بقرارات الأمم المتحدة.

------------------------
الخبر : أسرار الأسبوع: القصة الكاملة.. أزمة بين رئيس اليمن و"جريفيث" .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : اليمن العربي

0 تعليق