أسرار الأسبوع: موقع اسرائيلي: قطر تقدم 25 مليون دولار مقابل التهدئة في غزة

0 تعليق 16 ارسل طباعة تبليغ

قال موقع قطريليكس المتخصص إن أموال الدوحة عادت لتمارس دورها الخبيث في شراء التهدئة من أهالي قطاع غزة، إرضاء للاحتلال الإسرائيلي حليف نظام الحمدين، ما يسهم في شق الصف الفلسطيني، والسعى لتكريس الانقسام بين الفصائل، ويكرس لمعادلة خبيثة يسعى المحتل لتنفيذ أهدافه من خلالها.

موقع "إسرائيل إنفو" كشف في تقرير له المعادلة التي أصبحت تستهوي حركة حماس الحاكمة بقوة السلاح والترهيب في قطاع غزة "حركة حماس" من جهة والمحتل الإسرائيلي من جهة أخرى، بحضور العرّاب القطري، في خطوة تعري مزاعم التصعيد الحاصل في القطاع، وتفضح أكذوبة دعم الدوحة للقضية الفلسطينية.

Sponsored Links

وكشف الموقع الإسرائيلي عن تنسيق قطري مع حكومة الاحتلال للسماح بدخول 25 مليون دولار من أموال تنظيم الحمدين، عبر معبر إيريز الفاصل، إلى حركة حماس في قطاع غزة، من أجل دفع رواتب أعضاء الحركة والموظفين.

وفي أعقاب التوتر الأخير بين الاحتلال الإسرائيلي والفصائل الفلسطينية في غزة، دخل مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، القطاع عبر معبر " بيت حانون" (إيريز) للقاء قادة حركة حماس الإرهابية هناك.

ووفق الموقع، أرسلت إسرائيل رسالة إلى الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، عبر الدوحة والمبعوث الأممي، تعهدت فيها بالسماح بدخول الأموال القطرية إلى القطاع، مقابل التهدئة على الحدود، ووضع حد لفعاليات "مسيرات العودة".

ومنذ أن بدأ الفلسطينيون مسيرات أسبوعية في 30 مارس العام الماضي، للمطالبة بحق العودة إلى أراضيهم التي قامت عليها إسرائيل عام 1948، تندلع أسبوعيا مواجهات بين الفلسطينيين وجيش الاحتلال، عند الحدود الفاصلة مع قطاع غزة.

وكشف موقع "إل بي اتش إنفو" الناطق بالفرنسي، أن الأموال القطرية ستصل غزة، اليوم الأحد، عبر الوسيط القطري محمد العمادي، حاملا معه 25 مليون دولار.

وهذه ليست المرة الأولى التي تصل فيها أموال قطرية إلى حركة حماس، عبر إسرائيل، دون التنسيق مع السلطة الوطنية الفلسطينية.

ففي 8 نوفمبر الماضي، دخل العمادي إلى غزة بـ3 حقائب تحمل 15 مليون دولار عبر معبر بيت حانون، ما رأته القناة الإسرائيلية الرسمية في حينه الثمن الذي توصل إليه الثلاثي "قطر وحماس وإسرائيل"؛ لشراء الهدوء في قطاع غزة".

صفقةٌ قطرية، تحدث عنها مؤخرا، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ودورها في عزل وفصل الضفة الغربية عن قطاع غزة ومنع قيام دولة فلسطينية، مؤكداً أن أموال الدوحة أفشلت خطة الرئيس محمود عباس في إعادة القطاع تحت مظلة حكومته.

وتقول السلطة الفلسطينية إن قطر تعمق الانقسام الداخلي، في محاولة للتخريب على الجهود المصرية للمصالحة.

وسبق لرئيس الوزراء الصهيوني، بنيامين نتنياهو، أن سمح للمال القطري بالدخول المنظم إلى قطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس بقوة السلاح، بهدف استمرار الانقسام الفلسطيني قائما، مشيرا إلى أن ذلك جزء من استراتيجية أوسع لإبقاء الوضع الحالي كما هو عليه بين الحركة الإرهابية وفتح.

جاءت هذه التصريحات بعدما سبق أن تفاخرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية في تقرير لها بما تقدمه قطر من خدمات لدعم المخطط الصهيوني على حساب القضية الفلسطينية، إذ أكدت أن عصابة الدوحة حولت إلى حركة حماس في قطاع غزة أكثر من 1.1 مليار دولار أمريكي بين السنوات 2012 إلى 2018، وفقا لتقرير قدمته الشهر الماضي جهة دولية إلى المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون السياسية والأمنية "الكابينيت".

ولعبت الأموال القطرية المتدفقة إلى حركة حماس في قطاع غزة دورًا مهمًا في تفعيل اتفاق التهدئة المتقطعة بين الحركة وإسرائيل، واتضح مع كل ورقة نقدية تحولها الدوحة إلى غزة، جدية حماس في إخماد صوت متظاهري مسيرات العودة.

------------------------
الخبر : أسرار الأسبوع: موقع اسرائيلي: قطر تقدم 25 مليون دولار مقابل التهدئة في غزة .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : اليمن العربي

0 تعليق