أسرار الأسبوع: سياسي عراقي يكشف مناصرة الجزيرة للمشروع الفارسي وخطورته على العرب

0 تعليق 11 ارسل طباعة تبليغ

"الإعلام القطري على دين الأمير".. مقولة يمكن سحبها على تلون قناة الجزيرة القطرية في تناولها للقضايا السياسية وتعاملها مع النظام الإيراني فيما تطرحه من رسائل إعلامية، فمع إظهار تميم بن حمد خنوعه لرجال الملالي الإيراني، اتخذت القناة نفس المنهج رافضة توجيه أي نقد للمشروع الفارسي، وفي المقابل تختار ضيوفها المعادين للدول العربية بعناية.

آخر حلقات الدفاع عن المشروع الفارسي الخبيث كانت عبر برنامج "ما وراء الخبر" الذي يقدمه التونسي الحبيب الغريبي، والذي رفض نقد أحد ضيوفه لتصرفات إيران الشيطانية ومخططها المعادي للعرب، بعدما وصف الضيف صباح الخزاعي، وهو سياسي وأكاديمي عراقي، يعيش في لندن، حكومة الملالي بالنظام الصفوي.

Sponsored Links

لم يتحمل مأجور الجزيرة التونسي وقع الكلمات الموجهة لقادة إيران، أو وصفهم بالصفوفين، ليقول لضيفه إن هذه الأوصاف غير مسموح بها على منبر الجزيرة، لأنها ضد سياسة القناة.

وقال الغريبي: "نرجوا أن ننوه إلى أننا ننأى بأنفسنا عن وصف إيران بالنظام الصفوي، فهذا ليس مسموحا به"، ليرد الضيف هل الكلمة "جامدة" (قوية) حتى ترفضها.

وحاصر صباح الخزاعي مذيع الجزيرة وضيفه بتوجيه انتقاد لاذع لسياسات القناة القطرية المتلونة ونبرة العداء الواضحة في التحليلات الخالية من أي منطق، قائلا: "أولا النظام الصفوي ألف مرة" ليقاطعة الحبيب الغريب: "في هذا المنبر لا يمكن أن نسمع هذا الكلام".

وتابع الخزاعي قوله: "هذا هو كلام العرب ضيفك بالاستوديو يقول الأمير محمد  بالعباءة الأمريكية، وأنت لم توقفه، وهذا أمير عربي يدافع عن بلاده، وللعلم كل العالم يريد أن يلبس العباءة الأمريكية حتى أوروبا والصين وروسيا،  فالجميع يريدون أن تكون واشنطن بجانبهم بما فيهم قطر".

ومضى قائلا: "مع الأسف أنا أتصور أني في قناة إسرائيلية أو قناة صفوية إيرانية لكن مع الحقيقة هي قناة الجزيرة، إيران عدو للعرب وعدو لأرض الحرمين وهي كما إسرائيل".

ووجه الخزاعي حديثه لمذيع الأفعي القطرية: " إيران التي تدافع عنها أنت وضيفك حرقت بلدي العراق ودمرت سوريا واليمن".

وقال الأكاديمي العراقي خلال الحلقة التي ناقشت تصريحات ولي العهد السعودي التي أدلى بها لصحيفة الشرق الأوسط، إن إيران حاليا محاصرة، وفي قفص الاتهام، كما أن عملتها انهارت، ورغم ذلك العرب يمدون أيديهم بالسلام، ولا يريدون الحرب وأذكرك أن هذا الموقف العربي قديم وليس جديد، ففي 5 يونيو 1984 عندما هجمت أربع طائرات إيرانية من طراز "فانتوم" على السعودية وأسقطت المملكة طائرتين، لم ترد العدوان بمثله، وإذا كانت طهران ترغب في تكرار الأمر فلتجرب وتتحمل العواقب.

وعلق الخزاعي على ما حدث في الحلقة في تغريدة له على حسابه بتويتر قائلا: "هذه اللقطة التي حرقت قلبي، وهم يتوددون لنظام إيران الفارسي الصفوي! أنا دائماً اذكر الصفوي في جميع مداخلاتي التلفزيونية، لماذا الان لا يقبلوها!؟؟ لأن النظام الصفوي محصور في (خانة اليّك) ويريدون إنقاذه بأي وسيلة، وتبيّن للأسف أن الحبيب محتمل أنه يحمل دماً صفوياً وليس دماً عربيّاً! ".

واعتادت قناة الجزيرة القطرية عبر أجندة موجه تشويه الحقائق وقلبها للإضرار بالمصالح العربية، والهجوم على شيوخ الخليج، ولم تتوقف محاولاتها هذه المرة على لي عنق الحقائق وتحريف تصريحات ولي العهد السعودي، حيث شنت الشبكة القطرية حملة ممنهجة للدفاع عن طهران في مواجهة ما قاله بن سلمان.

وكان ولي ولي العهد ووزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان اتهم إيران بتصعيد التوتر في منطقة الخليج بالوقوف وراء الهجمات التي استهدفت ناقلات نفط دولية في خليج عمان خلال الأسابيع الأربعة الماضية.

وقال الأمير محمد بن سلمان في حوار شامل نشرته صحيفة الشرق الأوسط السعودية إن ايران هي "الطرف الذي يصعّد دائما في المنطقة، ويقوم بالهجمات الإرهابية والاعتداءات الآثمة بشكل مباشر أو عبر الميليشيات التابعة".

وأضاف أن الهجمات التي استهدفت ناقلات نفط ومنشآت نفطية ومطار أبها، في الآونة الأخيرة "تؤكد أهمية مطالبنا من المجتمع الدولي باتخاذ موقف حازم" من سلوك النظام الإيراني، مشددا على أن بلاده "لا تريد حربا في المنطقة" لكنها "لن تتردد في التعامل مع أي تهديد لشعبنا وسيادتنا ومصالحنا الحيوية".

ويأتي الاتهام السعودي لطهران بعد يومين على اتهام واشنطن قوات الحرس الإيراني بتنفيذ هجوم على ناقلتي نفط في خليج عمان الخميس الماضي.

وتعزيزا لادعاءاتها نشرت الولايات المتحدة شريط فيديو قالت إنه يبين قوات إيرانية في قارب تزيل ألغاما لم تنفجر من جسم الناقلة. إلا أن إيران نفت أي ضلوع لها في الحادث.

وكانت بريطانيا قد انضمت إلى الولايات المتحدة واتهمت هي أيضا طهران بالهجوم على ناقلتي النفط، هذا في الوقت الذي دعا فيه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى تحقيق مستقل في تلك الهجمات للكشف عن هوية منفذيها.

------------------------
الخبر : أسرار الأسبوع: سياسي عراقي يكشف مناصرة الجزيرة للمشروع الفارسي وخطورته على العرب .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : اليمن العربي

0 تعليق