الارشيف / أسرار عربية / اليمن

أسرار الأسبوع: باحث: الصومال مزرعة قطر لصناعة تنظيمات متطرفة

كشفت وثائق نشرها موقع التسريبات الشهير ويكليكس عن استقطاب الدوحة لـخلية عبدالقادر مؤمن التابعة لحركة الشباب الإرهابية في الصومال، والتي أعلنت انفصالها مؤخراً عن الحركة وبايعت تنظيم داعش واستقرت في شمال الصومال، وأصبحت تتلقى التدريبات والتمويلات من بشكل مباشر من المخابرات القطرية تحت ستار مساعدات التنمية والإغاثة الإنسانية.

وتشير تقارير إلى أن المخطط القطري في أفريقيا عموماً والصومال بشكل خاص عنكبوتي يعتمد على انتشار أفقي، أي أنه يمتد لأكثر من تنظيم أو مجموعة إرهابية تعمل في مقديشيو وخارجها عبر ضباط مخابرات قطريين وتتجمع خيوطها لدى تنظيم الحمدين رأسا ويجمعها معا ضمان التمويل والدعم القطري.

Sponsored Links

وبحسب التقارير فإنه وإلى جانب خلية عبدالقادر مؤمن قدمت قطر دعما عينيا لكل الحركات الصومالية التي كانت تحت مسمى الاتحاد الإسلامي للمقاومة الذي خرجت من رحم حركة الشباب المتطرفة.

في السياق يقول الكاتب والباحث السياسي أحمد عطا إن الصومال صارت مزرعة لصناعة مليشيات موازية تكفيرية لتنفيذ مهام لصالح دول وتحديداً الدوحة.

واضاف في دراسة له في هذا الشأن أن الدوحة مولت خلية القيادي عبدالقادر مؤمن بـ100 مليون دولار، وهناك عملية نقل سلاح داخل الصومال من خلال جماعة بوكو حرام الإرهابية والناشطة في أفريقيا، والتي بايعت داعش عبر الشريط الساحلي التي تسيطر عليه عناصر تابعة لداعش.

وكانت تقارير عديدة لوزارة الخارجية الأمريكية، ووزارة الخزانة، قد اعتبرت قطر أحد أخطر ممولي الجماعات المتطرفة والإرهابية في القرن الأفريقي، وعلى رأسها الصومال وحركة الشباب الإرهابية.

ونشرت مؤسسة أمريكية في تقرير لها من ثلاثة أجزاء حمل عنوان قطر وتمويل الإرهاب، خصص الجزء الأول منها للعقدين الأخيرين من القرن الماضي والأول من القرن الحالي، والثاني لفترة تولي أمير قطر الحالي تميم بن حمد منذ 2013 الحكم.

وطبقا للتقرير الأمريكي لمؤسسة دعم الديمقراطيةفإن واشنطن ترى أن قيادات من تنظيم القاعدة في شبه القارة الهندية وحركة الشباب الصومالية تلقوا دعماً من رجال أعمال وشيوخ قطريين ومقيمين في قطر.

وتضيف الدراسة أن حركة الشباب الصومالية المتطرفة، تلقت تمويلاً من رجل الأعمال القطري المصنف إرهابياً وهو عبدالرحمن النعيمي، بمبلغ 250 ألف دولار، وتشير إلى وجود علاقة قوية كانت تربط بين النعيمى وزعيم الحركة “حسن عويس” المحتجز حالياً لدى السلطات الصومالية.

 

ولفتت وثائق ويكيليكس إلى أن المندوبة الأمريكية السابقة في الأمم المتحدة سوزان رايس، كانت قد طلبت في 2009 من الضغط على قطر، لوقف تمويل حركة الشباب، وقالت رايس حينها بحسب الوثيقة المسربة: إن التمويل كان يتم عبر تحويل الأموال إلى الصومال عن طريق إريتريا.

وكانت مهمة الإرهابي الصومالي قد انحصرت في تجنيد مرتزقة لزعزعة استقرار السعودية والإمارات من كل من كينيا والصومال، وهي المهمة التي كشفتها صحيفة عكاظ السعودية بعد أقل من 48 ساعة من إعلان أتم في آخر قوائم الدول الداعية لمكافحة الإرهاب.

------------------------
الخبر : أسرار الأسبوع: باحث: الصومال مزرعة قطر لصناعة تنظيمات متطرفة .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : اليمن العربي

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا